PRESS RELEASE
2018-06-17 22:35:21
خليفة كسارة : المعالجة الفيزيائية ليست ( مساج ) بل هي علاج يعتمد على الحركة والتمارين

خليفة كسارة : المعالجة الفيزيائية ليست ( مساج ) بل هي علاج يعتمد على الحركة والتمارين

لقد ظهر الاهتمام بالمعالجة الفيزيائية مؤخراً في سورية وهذا يعود للدور الواضح لهذا النوع من العلاج وأهميته وضرورته الاجتماعية , قد لا تكون المعالجة الفيزيائية بديلة عن العلاج الطبي لكننا لا ننكر بأنها مكملة له ..



كثيراً من فئات مجتمعاتنا قد لا تكون إطلاعت بشكل واسع على هذا النوع من العلاج والبعض قد يكون رؤيته لهذا النوع العلاجي بأنها عبارة عن صالات رياضية أو تمارين حركية يستطيع أي شخص مزاولتها لكن في طبيعة الأمر فإن المعالجة الفيزيائية تختلف اختلافاً مطلقاً حول كل ما يثار من حولها .. 







المعالج الفيزيائي " خليفة كسارة " كان ضيفاً علينا في هذا الحوار الذي استطعنا من خلاله أن نصل إلى بعض النقاط والأفكار الأساسية حول أهمية المعالجة الفيزيائية والأسس التي يتم الانطلاق منها لمزاولة هذا المهنة التي تعتبر اختصاص وعلم له قواعده ومفاهيمه وأدواته وأساليب عمله .. 



نبذة حول ضيف الحوار .. 



" خليفة كسارة " معالج فيزيائي تخرج من معاهد وثانويات حلب وتعمق اختصاصه في المعالجة الفيزيائية من خلال مزاولته للمهنة وعمله في الهيئات التدريسية في سورية , يعمل عضواً في الهيئة التدريسية للمعهد الصحي بحلب والذي له الفضل في تخريج العديد من الطلبة الذين زاول مهنتهم وعملهم ضمن المؤسسات الطبية على امتداد الساحة الوطنية , مندوب الجمعية السورية للمعالجة الفيزيائية ويقوم بإدارة والإشراف العام على مركز ميسلون للمعالجة الفيزيائية بحلب ..
 


ماهية وأهمية المعالجة الفيزيائية ..

حول سؤالنا عن ماهية المعالجة الفيزيائية وأهميتها أجابنا المعالج الفيزيائي " خليفة كسارة " بالقول : في البداية يجب أن نعلم بأن المعالجة الفيزيائية ليست " مساج " بل هي علاج يعتمد على الحركة والتمارين واستخدام بعض الأجهزة العلاجية وتعد جزء مكملاً للاختصاصات العلاجية الطبية الأخرى .. 



بعض أنواع وتجهيزات العلاج الفيزيائي .. 



- الحرارة ( سطحية – عمقية )
- البرودة
- الأمواج فوق الصوتية
- التيارات الكهربائية منخفضة التردد
- التيارات الكهربائية متوسطة التردد
- العلاج المائي والسباحة
- التمارين والعلاج ضمن الصالة الرياضية
- الأمواج القصيرة
- الليزر
- الفاكيوم ( كاسات الهواء )
- بعض الأدوات الخشبية والجبائر وأنواع المعجون الطبي كمساعدة في التمارين وإصابات اليد 



انطلاقة مسيرة المعالجة الفيزيائية في سورية ..

حول بداية انطلاقة مسيرة العمل في المعالجة الفيزيائية في سورية حدثنا " خليفة " قائلاً : البداية كانت في السبعينات من القرن الماضي عن طريق الاستعانة بخبرات أجنبية " بلغاريا " وكان ذلك بعد حرب تشرين التحريرية عام 1973 وبتوجيهات من القائد الخالد حافظ الأسد آنذاك , حيث تم إنشاء أول معهد للعلاج الفيزيائي وافتتاح قسم خاص للعلاج الفيزيائي في مشفى " مزة العسكري " , حيث جرى الاهتمام بالإصابات الناتجة عن حرب تشرين التحريرية , ومن جراء الفوائد الناتجة عن هذا العلاج جرى الاهتمام بهذا الاختصاص وتم افتتاح مشفى خاص بالعلاج الفيزيائي بدمشق سمي بمشفى " حاميش العسكري " .. 



تم افتتاح معاهد خاصة بالعلاج الفيزيائي بشكل متدرج في المحافظات السورية بدأ في دمشق ثم حمص ثم حلب ثم دير الزور ثم اللاذقية , وجرى تخريج أول دفعة لطلاب معاهد المعالجة الفيزيائية عام 1979 , وحالياً ينتشر على مستوى القطر حوالي ( 140 ) مركز للعلاج الفيزيائي مرخص يديره معالج فيزيائي يحمل شهادة في العلاج الفيزيائي متدرجة من الدبلوم أو الإجازة الجامعية أو الدكتوراه , وبحلب وصل عدد المراكز المرخصة إلى ( 35 ) مركزاً إضافة للمراكز الحكومية ( العامة ) .. 



رؤية المجتمع للمعالجة الفيزيائية ..

حول سؤالنا عن رؤية المجتمع وتفهمه للمعالجة الفيزيائية أوضح " خليفة " قائلاً : الموضوع يتعلق بحسب الفئة المحتاجة لهذا النوع من العلاج , فعلى سبيل المثال الفئة المتعلمة أو المثقفة تخضع لهذا النوع من العلاج بكل ثقة , في حين أن الفئة الغير مثقفة تأتي للعلاج على أنه نوع من " المساج " الذي يمكن أن يطبقه أي شخص ودون قناعة بأهمية هذا العلاج على أنه اختصاص قائم بحد ذاته يعتمد فيه على أنواع متعددة من التجهيزات , وهناك تطور ملحوظ في مجال فهم وقناعة المجتمع والمرضى بالعلاج الفيزيائي ودوره وتصل نسبة هذه الشريحة إلى 70 % تقريباً .. 



بعض الأمراض التي يتم علاجها فيزيائياً ..

هناك عدة أنواع من الأمراض التي تستطيع المعالجة الفيزيائية معالجتها أشار السيد " خليفة " إلى عدد منها وهي : 

- الأمراض العصبية : وتشمل الفالج الشقي – الشلل الدماغي – الشلل النصفي – شلل العصب الوجهي – إصابات الأعصاب المحيطة ..
- الأمراض المتعلقة بالجهاز الحركي : كتحدد المفاصل – ضمور العضلات – التهاب الأوتار ..
- بعض الأمراض الأخرى مثل : الدسك ( فتق النواة اللبية ) – التهاب العصب الوركي – التصاقات التالية للجراحة – الآلام التالية للجراحة – الندبات التالية للحروق – معالجة السمنة – معالجة الأمراض الصدرية – معالجة ( الحدب – الجنف ) قبل وبعد الجراحة – مشاكل مفصل الركبة قبل وبعد الجراحة .. 



مفارقات بين العلاج الفيزيائي والعلاج الطبي ..

جواباً لسؤالنا .. هل العلاج الفيزيائي بديل عن العلاج الدوائي أو الجراحي وإلى أين ينتهي دور العلاج الفيزيائي ؟ أوضح " خليفة " بالقول : العلاج الفيزيائي ليس بديل عن العلاج الدوائي أو الجراحي بل هو جزء من سلسلة مترابطة مع بعضها البعض ويأتي دوره ضمن هذه السلسلة في وقت معين يختاره الطبيب الجراح أو الطبيب المعالج في حينه , ودائماً الفائدة المرجوة تكون أفضل عند مشاركة العلاج الدوائي مع الفيزيائي مع الجراحي إذا كان هناك استطاب للجراحة .. 



وينتهي دور العلاج الفيزيائي حسب الحالة المرضية .. مثلاً مريض الفالج الشقي يرغب فيه المريض أن يصل لدرجة الشفاء تمكنه من قضاء حاجاته الشخصية باستقلالية تامة ( الذهاب إلى الحمام دون مرافق أو مساعدة من الغير ) علماً بأنه مثل هذه الحالات عندما تأتي للعلاج الفيزيائي باكراً بعد الإصابة وبتطبيق العلاج الفيزيائي الصحيح يمكن الوصول إلى درجة من التحسن تصل إلى 100 % وعلى عدد كبير من الحالات دون مبالغة ..

مركز ميسلون للمعالجة الفيزيائية .. 







خلال زيارتنا لمركز ميسلون للمعالجة الفيزيائية والذي يديره المعالج الفيزيائي " خليفة كسارة " المشرف على قسم الرجال , والمعالجة الفيزيائية " ردينة بكر " المشرفة على قسم النساء وحول ما يقوم به المركز من دور بارز في المعالجة الفيزيائية فقد أوضح " كسارة " ذلك بالقول : 



المركز يضم عدة أقسام تخصصية وتعمل جميعها في تعزيز عمل المعالجة الفيزيائية فنلاحظ وجود .. 



- الصالة الرياضية والأيربيك والأجهزة الحركية 



- قسم السباحة والجاكوزي والساونا 







- قسم خاص لمعالجة المشاكل العصبية حيث نلاحظ وجود طاولة الوقوف وأجهزة التنبيه الكهربائية 



- قسم خاص لعلاج المشاكل الحركية والمفصلية ( جهاز الأمواج فوق الصوتية وجهاز الأمواج القصيرة )
- قسم خاص لعلاج مشاكل العمود الفقري الرقبي والقطني ( جهاز الشد الرقبي القطني )
- قسم خاص بعلاج الوزمات في الأطراف
- قسم خاص بعلاج حالات اعتدال الأعصاب السكري
- قسم خاص بعلاج البدانة وزيادة الوزن 



علماً أن المركز يستقبل المرضى على فترتين ( فترة خاصة بالنساء والأطفال وفترة خاصة بالرجال ) ويمكن تقديم الخدمة العلاجية للعلاج الفيزيائية كخدمة متكاملة وبأسعار رمزية بهدف إفساح المجال لتقديم خدمات العلاج الفيزيائي لكافة شرائح المجتمع ويتوفر في المركز الأجهزة التالية .. 



جهاز علاج اعتلال الأعصاب السكري لعلاج اعتلال الأعصاب المحيطة عند مرضى السكري , جهاز ها ي توب لمعالجة البدانة وتخفيف الوزن وهو أحدث جهاز في القطر , جهاز التحريض الكهربائي ثلاثي المحاور لمعالجة مشكل العمود الفقري وتنكس المفاصل وآلامها , بالإضافة لأجهزة التنبيه الكهربائي – الليزر – الأمواج الفوق الصوتية – شد قطني رقبي كهربائي – أشعة تحت الحمراء – شمع البراقين – كمادات ساخنة – حمام التضاد ... وغيرها .. 





المعالج الفيزيائي " بلال محمد القدح " : المعالج الفيزيائي الأخصائي له الدور الكبير في احتضان المريض

" بلال محمد القدح " طالب متدرب على المعالجة الفيزيائية في المعهد الصحي بحلب وهو شاب نشأ ودرس في ثانويات محافظة درعا , أحب العمل في هذه المهنة ومنحها جل اهتمامه ووقته وآثر على أن يقضي وقته بجانب المعالج الفيزيائي " خليفة كسارة " يتعلم منه ويزداد خبرة في هذا المجال .. كان لنا وقفة معه في بعض النقاط , فقد أشار إلى دور العلاج الفيزيائي بقوله .. 




بالنسبة للعلاج الفيزيائي بعض الناس يعتبرونه " مساج " وليس نوع من أنواع العلاج والبعض الأخر من مجرد ذكر ماهية العلاج فهو يتقبل ويفهم هذا الأمر , وطبعاً النوع الأخير هو الشريحة الأكبر من مجتمعنا ..

ويضيف " بلال " بالقول : نحن نتعامل مع المريض على أساس أننا فني معالجة ولسنا أطباء , وهناك نوع من الصعوبة في التعامل مع بعض الأشخاص بالنسبة لتقبل أي نوع من أنواع العلاج الفيزيائي , لاسيما وأن هناك قلة معرفة ودراية بالنسبة للعلاج الفيزيائي وخصوصيته .. 



" بلال القدح " يشير لوجود منتحلي صفة المعالج الفيزيائي فيؤكد قائلاً : هناك حالة من التشويش للعلاج الفيزيائي من خلال وجود بعض الأشخاص الذين ينتحلون صفة المعالج الفيزيائي " منزلي " يحاول الاستعانة بأساليب ورسائل المعالج الفيزيائي , لكن بالنسبة للمعالج الفيزيائي الأخصائي فله دور كبير في احتضان المريض نفسياً بالعلاج الفيزيائي من خلال إقناعه بالشكل العلمي ومسند للواقع على خلاف أي شخص ينتحل شخصية المعالج الفيزيائي .. 



حول معاملة المعالج للمريض يشير " بلال " بالقول : تعامل المعالج الفيزيائي للمريض لها دور كبير في تلقي المريض للعلاج , فإذا لم يكن المريض مرتاح نفسياً فقد لا يستجيب للعلاج أو حتى أنه يصل لدرجة الإقلاع عن العلاج , وقد يعطي بعض المعالجين صورة غير حسنة عن العلاج حين عدم قدرتهم على احتضان حالة المريض ومن المريض تنتقل الصورة إلى المجتمع .. 



أحمد دهان / رئيس التحرير

http://www.shahbanews.com/ar/news/print_news/24017