موجز اليوم

من خلال الاعتراض على نتائج الامتحانات والثقة بالنفس والارادة القويةطالبان يحرزان التفوق الدراسي

من خلال الاعتراض على نتائج الامتحانات والثقة بالنفس والارادة القويةطالبان يحرزان التفوق الدراسي
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

زهرة سورية - محمد القاضي - عدد القراءات (17420)

الأهل كنا نتمنى أن يلقى أبناؤنا التكريم والحفاوة كزملائهم المتفوقين الثقة بالنفس والطموح والإرادة القوية في الحصول على المراتب الأولى في التفوق الدراسي كانت من أولى متابعة كل من الطالبة جود الحريري والطالب أنس بيره جكلي

 عندما تقدما باعتراض لدى دائرة الامتحانات على نتائجهما التي كانت حسب الجهد المقدم والدراسة والتضحية غير مطابقة لما حصلا عليه ..

تقول جود فور صدور النتائج وحصولي على مجموع 300 درجة لم تكمل الفرحة لدي كوني كنت متيقنة جدا وبثقة عالية أنني استحق أكثر من ذلك ومن خلال إرادتي القوية وطموحي وثقتي بنفسي الزائدة وبما قدمت من جهد أستحق أن أكون من الأوائل وفعلا حصلت على العشر علامات التي من خلال جمعها في مادة الرياضيات قد أعادت لي فرحتي وأصبح مجموعي 310 وبذلك أكون من الأوائل ولكن كم كانت الفرحة أقوى عندما صدرت في موعدها المحدد أي مع وقت صدور النتائج وهذا يقودني إلى أن الإصرار وزيادة الثقة بالنفس وبالمتابعة يمكن أن نحصل على ما كنا نطمح إليه مع أمنيتي بأن أحصل على التكريم الذي حظي به المتفوقون الأوائل وأن ألقى كلمة مبروك من الجهات المعنية .

ويقول أنس ما من إنسان صمم على شيء وتابع تصميمه وعزيمته تجاه هذا التصميم إلا حصل عليه كونه يمتلك الثقة واليقين والطموح في الوصول له وأنا من خلال دراستي ومتابعة أسرتي لي ومن خلال جهدي ودراستي المبرمجة خلال العام الدراسي وما قبله من السنوات التي كنت خلالها من المتفوقين الا أنني صدمت لدى صدور نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي لهذا العام عندما حصلت على مجموع 300 وبعد مراجعة سريعة لما قدمت تبين لي العشر علامات التي لم تكمل طموحي في أن أكون من الأوائل قد ذهبت في مادة اللغة العربية فتقدمت باعتراض لدائرة الامتحانات ومن خلال المتابعة للاعتراض ولدى جمع العلامات في ذلك المادة تبين وجود خطـأ في الجمع حيث حصلت على المجموع العام وهذا زادني ثقة بنفسي وأعاد لي اعتباري وذلك بعد مضي وقت لا بأس به عن موعد صدور النتائج ومع ذلك فأنا سعيد جدا بأنني حققت طموحي وحصلت على ما كنت مصمم عليه ويبقى الشيء الاهم ان تبادر الجهات المعنية إلى تكريمنا أسوة بزملائنا الذين تم تكريمهم لتكتمل الفرحة ويعاد لكل صاحب حقه لا سيما في التفوق الدراسي الذي سنحرص على السير فيه كل سنوات عمرنا وفي مختلف المجالات .

وفي حديث مع أولياء المتفوقين ومدى السعادة التي غمرتهم بهذه المتابعة قالوا : الفرحة لا توصف ونحن على اطلاع كامل مع أولادنا بما يقدمون من جهد وتعب وسهر وتهيئة كل المناخات الملائمة وكم نكون مسرورين أكثر عندما يتم تكريم أولادنا وإحساسهم بأن هناك من يشجعهم على الاستمرار في التفوق وكلنا أمل في ذلك مع شكرنا وتقديرنا لكل من أعاد البسمة والثقة لأولادنا .





التعليقات

- عاهغثعهعثع : نص ذاتي

الذاتي


أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت