موجز اليوم

دراسة :سرطان الدم ليس نوعا واحداً بل 11 نوعاً مختلفاً

دراسة :سرطان الدم ليس نوعا واحداً بل 11 نوعاً مختلفاً
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

BBC - راغب بكريش - عدد القراءات (1801)

خلصت دراسة تحليلية جينية مفصلة إلى أن سرطان الدم ليس نوعا واحداً إنما 11 نوعاً مختلفاً .

وعملت الدراسة، التي نشرت في دورية "نيو انغلند" الطبية، على معرفة الاختلافات الجينية التي تفسر لماذا يستجيب بعض المرضى للعلاج أكثر من غيرهم. وشملت الدراسة بيانات 1500 مريض بسرطان الدم النخاعي الحاد. وقال الباحثون إن من شأن هذه النتائج المساعدة في تحسين التجارب السريرية الخاصة بتطوير عقاقير جديدة لهذا المرض. وقال مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة إن "هذا النوع من الدراسة يقدم رؤى جديدة لمعالجة مرض سرطان الدم". وركزت الدراسة على سرطان الدم النخاعي الحاد الذي يصيب حوالي ثلاثة آلاف شخص سنوياً في المملكة المتحدة. ويعد هذا النوع من السرطان شرساً، خاصة عندما يصيب المسنين- وتكون نسبة الشفاء منه حوالي 20 في المئة. ويعمد الأطباء لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد بإخضاع المريض لعلاج كيماوي أوزراعة خلايا جذعية، إلا أنه من الصعب معرفة أي علاج يناسب أي مريض. ويعتمد الأطباء لتحديد وسيلة العلاج على نتائج تحاليل الكروموسومات والتحاليل المجهرية . وشملت الدراسة بيانات 1500 مريض بسرطان الدم النخاعي الحاد. وتوصل العلماء إلى أن "المرضى منقسمون إلى 11 مجموعة رئيسية على الأقل، لكل منها مجموعة من التغييرات الجينية الخاصة والسمات السريرية". وقال الدكتور بيتر كامبل الذي شارك في قيادة فريق الدراسة ويعمل باحثا في معهد ويلكم تراست سانغر في بريطانيا إن " نتائج هذه الدراسة ستسمح للأطباء بوضع تنبؤات مفيدة لما سيحدث للمرضى". وأضاف " قد أعالج اثنين من المرضى يعانيان من نفس نوع سرطان الدم بحسب النتائج المجهرية، وقد أعطيهم نفس العلاج، وقد يشفى أحدهما فيما يموت الآخر بسرعة كبيرة، لذا فإن ما يمكن رؤيته من خلال البيانات هو أن التغييرات السريرية يمكن التنبؤ بها من خلال السمات الوراثية". ويأمل كامبل باستخدام هذه التقنية التي سيتم اعتمادها في المراكز الطبية خلال السنوات القادمة. وأشار إلى أن " معرفة تركيبة سرطان الدم قد يساعد العلماء على تطوير تجارب كفيلة بتطوير أدوية مناسبة لجميع المرضى". فك لغز المرض وقال الدكتور ايلي بابامانويل المشارك في الإشراف على الدراسة، إن " نتائج البحث تسلط الضوء على الأسباب الأساسية المسببة لمرض سرطان الدم النخاعي الحاد (إيه.إم.إل)". وأضاف أنه " للمرة الأولى تمكنا من فك التعقيد الجيني في سرطان الدم النخاعي". من جانبها، رحبت الدكتورة آني ماكارثي من مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة بنتائج هذه الدراسة. وقالت إن " العلم يواصل تقديم رؤى جديدة لأمراض السرطان التي تساعد على تحقيق أهدافنا للقضاء عليها". وختمت بالقول إننا " بحاجة لإجراء المزيد من التجارب السريرية لمعرفةما إذا كان تخصيص علاج لكل نوع من مرض السرطان سيساعد غي علاج المزيد من المرضى".






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت