موجز اليوم

برسم السيد المحافظ : هل ستنقل الإخبارية السورية حقيقة دائرة النفوس ؟؟

برسم السيد المحافظ : هل ستنقل الإخبارية السورية حقيقة دائرة النفوس ؟؟
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - ايهاب العوض - عدد القراءات (439)

عندما يتعلق الأمر بتغطية تلفزيونية أو جولة تفتيشية فإن الدائرة أو المديرية الحكومية تصبح على أعلى مستويات الأناقة والرقي , مخبئة ورائها مئات الويلات والآلام والأوجاع التي لا يستطيع الإنسان التعبير عنها في وقتها ..

من حق المواطن أن يسكت عن الغلط ومن حقه أن يتستر عن الفساد , ليس لأنه محب للفساد أو أنه يعشق من يخنقه بمعاملاته .. إلا أنه " لا حول ولا قوة له " , دائرة النفوس بحلب وبالرغم من الإشارة إليها في تقريرنا السابق إلا أنها ما تزال تعاني من إشارات استفهام كثيرة , وصباح هذا اليوم كانت قناة الإخبارية السورية تسلط الضوء على واقع الدائرة التي وبحسب عدسة الكاميرا تسير بأروع صور الأناقة الحضارية والرقي بالتعامل مع المواطن .. فهل هذا الكلام صحيح ؟؟؟
عدسة الإخبارية السورية ركزت بالتصوير على مواطنة تحمل وثائق وفاة لأحد أقربائها , والجميع أمام العدسة يسير بانتظام والمراجعين بالطابور وبأعداد قليلة وحتى الموظف الذي يرتدي نظارات وهو مختص بحالات الوفاة ضمن الشعبة الرابعة , كان يعامل المراجعين بكل رقي وتقدم فهل هذه الحقيقة فعلاً ..
موفد صحيفتنا " شهبانيوز" وخلال تواجده مع جولة الإخبارية السورية في دائرة النفوس بحلب .. وبعد أن رحلت الكاميرا , تابع تفاصيل القضية ليكتشف ما لم تقدمه الإخبارية السورية للرأي العام في نقل الحقيقة .. فبالنسبة للمواطنة التي كانت تراجع موظف النفوس المعني بالوفيات , كانت تحمل صورة عن شهادة الوفاة لأحد أقربائها تبين لها بأن الدائرة لم تقم بتثبيت حالة الوفاة على الحاسب , والكاميرا التقطت صوراً عن أوراق المعاملة التي تحمل اسم الطفلة " حلا " .. الطفلة " حلا " في الربيع السابع من العمر , هي واحدة من ( 6 ) ست شهداء ضحايا الإرهاب الغادر الذي عصف بمنطقة الكلاسة خلال وجود الجماعات الإرهابية في المنطقة , وقد تم تشخيص حالتها مع باقي الحالات الخمسة الأخرى من قبل الطبابة الشرعية في حلب قبل ستة شهور , وتم تبيت حالات الوفاة الـ ( 6 ) ضمن اضبارة جماعية كاملة مع كافة المرفقات والوثائق المطلوبة وفق الأصول , وتم تسليمها أصولاً إلى دائرة النفوس لنفس الموظف الذي ظهر على العدسة بأناقته الوظيفية , فكيف يظهر على الحاسب عند طلب الحصول على بيان عائلي بأن حالات الوفاة المدونة والمثبتة هي لـ ( 5 ) حالات من أصل ( 6 ) والطفلة الشهيد " حلا " ما تزال على قيد الحياة ؟؟؟
وفي سياق متصل .. وبنفس الغرفة لاحظنا حالة ثانية تكلم عنها أحد المراجعين بعد رحيل الكاميرا .. سأل وبكل براءة , لماذا لم يقوم الموظف المختص بتدوين حالات الوفاة بالسجلات الرسمية ؟؟؟ هل يريد منا أن نقع بمطبات جديدة في المستقبل ؟؟؟
مراجع آخر بنفس الدائرة تسأل وبعفوية .. طلبوا مني إحضار " إخراج قيد مدني " لإرفاقه بشهادة الوفاة , وعندما أحضرت الوثيقة , رد لي الموظف الوثيقة بحجة أنها صادرة عن " النافذة الواحدة " واشتراط عليي أن أحضرها من محطة بغداد وبعد معالجة طويلة وتزمر , اقتنع وقال لي " رح مشيلك ياه هالمرة " وعلمنا بأن سبب اقتناعه جاء نتيجة معرفته بأن هنالك جولة تفتيشية لأحد المسؤولين قد تمر بعد قليل .. فالسؤال .. هل وثائق "النافذة الواحدة" التي تصدرها محافظة حلب غير رسمية ولا تعتمد بدوائر الدولة ؟؟؟





التعليقات

- فعلاً إهانة للمواطن : أحمد

بجد تعرضت لأكتر من موقف في الدائرة .. معقول بدهن رقيب دائما فوق رؤوسهن


أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت