موجز اليوم

احتجاجات في الجولان السوري لإنهاء الاحتلال «الإسرائيلي»

احتجاجات في الجولان السوري لإنهاء الاحتلال «الإسرائيلي»
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - عز الدين الناصر - عدد القراءات (371)

انتفضا أبناء القنيطرة على واقع الاحتلال «الإسرائيلي» للجولان السوري ليعلو الصراخ بالقول «الجولان العربي السوري المحتل أرض عربية سورية كانت وستبقى» ..

في رد واضح على قرار سلطات الاحتلال بإجراء انتخابات لما تسمى “المجالس المحلية” في الجولان المحتل , نظم فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ومحافظة القنيطرة وقفة احتجاجية على قرار سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» , وتضامنا مع أهلنا في قرى مجدل شمس ومسعدة وبقعاثا وعين قنية والغجر , وذلك أمام مبنى المحافظة في الحي الخدمي بمدينة البعث.
تابع المحتجون بالنداء بـ «أن الجولان العربي السوري سيبقى جزء من وطننا , وإن الاحتلال إلى زوال مهما طال الزمن وسيعود الجولان إلى السيادة الوطنية السورية وأن جميع القرارات الصادرة عن سلطات الاحتلال لاغية وباطلة وغير شرعية ولا قيمة قانونية لها»
وتنديداً بالقرار الصهيوني الباطل أوضح أمين فرع القنيطرة لحزب البعث تكليفاً «طعمة الأحمد» بأن «أبناء الشعب السوري يرفضون القرار الصهيوني العنصري والذي “يأتي استكمالاً لإجراءات سلطات الكيان الصهيوني المتمثلة بتهويد الجولان ومحاولات ضمه إلى الكيان العنصري المصطنع والتي ستبوء بالفشل» , وأكد محافظ القنيطرة «أحمد شيخ عبد القادر» عدم شرعية قرار سلطات الكيان الصهيوني وأنه يصب في خانة تهويد الجولان موجها التحية لأهلنا في الجولان المحتل الصامدين بوجه الاحتلال والمتمسكين بالأرض.
من جهته شجب مختار الجولان «عصام شعلان» قرار سلطات الكيان الإسرائيلي والذي يأتي استكمالا للإجراءات والممارسات التعسفية والعنصرية بحق أهالي الجولان المتشبثين بأرض الآباء والأجداد المعمدة بدماء الشهداء , بينما أكد عضو مجلس الشعب الدكتور «رفعت الحسين» أشار إلى أن القرار باطل وليس له أي مفاعيل , ولافتاً إلى أن كل الممارسات الصهيونية بحق أبناء الجولان لم تستطع سلخه عن وطنه الأم سورية.
وقد أصدرت لجنة دعم الأسرى المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال بياناً شجبت فيه القرار العنصري والاستفزازي , وجاء في البيان بأن اللجنة “تدين القرار وتعتبره لاغياً وباطلاً ويتنافى مع اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة المتعلقة بمعاملة المدنيين تحت الاحتلال” مشدداً على أن الجولان أرض عربية سورية محتلة ولا يجوز تطبيق قوانين الاحتلال عليها.
الرابطة السورية للأمم المتحدة تطالب الأمين العام للأمم المتحدة بالضغط على سلطات الاحتلال
من جهتها استنكرت الرابطة السورية للأمم المتحدة قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلية , وقالت الرابطة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس إنه «لا يحق لسلطة الاحتلال في القانون الدولي إجراء انتخابات في أراض خاضعة للاحتلال» , داعية المنظمة الدولية إلى موقف واضح وسريع من الأمانة العامة يدين القرار الإسرائيلي.
ودعت الرابطة الأمم المتحدة إلى القيام بالعمل الجاد المثمر لتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 497 بشأن الجولان السوري المحتل مشيرة إلى أن استمرار انتهاك إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة ولأحكام القانون الدولي يعرض مستقبل المنظمة الدولية للخطر وهو أمر يوجب على الأمانة العامة التنبه إليه والعمل للحيلولة دون وقوعه.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت