موجز اليوم

مسؤول أممي يدعو لهدنة إنسانية في الرقة ولإخراج المدنيين

مسؤول أممي يدعو لهدنة إنسانية في الرقة ولإخراج المدنيين
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - آدم شاماتي - عدد القراءات (519)

«الآن هو الوقت المناسب للتفكير في الاحتمالات والهدنات أو غيرها من الأمور، التي يمكن أن تسهل خروج المدنيين، ونحن نعلم أن مقاتلي "داعش" يبذلون قصارى جهدهم لإبقائهم في المكان» ..

هذا ما جاء على لسان مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا «يان إيغلاند» خلال تصريحاته الصحفية التي أدلى بها في جنيف , حيث دعا بوصفه ممثلاً عن الأمم المتحدة اليوم الخميس إلى هدنة إنسانية في مدينة الرقة السورية وريفها للسماح لنحو 20 ألف مدني محاصرين في المنطقة بالخروج منها، كما حث التحالف الدولي على تحجيم ضرباته الجوية.
وأوضح «ايغلاند» أن أية هدنة إنسانية لن تشمل بالطبع تنظيم "داعش"، المصنف إرهابياً على المستوى الدولي والذي يفعل «كل ما بوسعه لاستخدام المدنيين دروعا بشرية» , مضيفاً بالقول : «لقد دعت الأمم المتحدة جميع منظمات الإغاثة والمنظمات الإنسانية اليوم إلى ضرورة بذل كل الجهود الممكنة لتمكين السكان من الفرار من الرقة».
وتابع المسؤول الأممي مشدداً بالقول أنه «يتعين عدم مهاجمة المراكب في نهر الفرات، ويجب عدم المغامرة بتعريض الفارين لغارات جوية لدى خروجهم» , مشيراً إلى أن «هناك قصفاً مكثفاً من قوات سوريا الديمقراطية، التي تطوق المنطقة، وهناك غارات جوية مستمرة من التحالف» ، مبيناً أن «أعداد الضحايا المدنيين لهذا السبب كبيرة ولا يبدو أن هناك مخرجاً حقيقياً لهؤلاء الأشخاص».
وأضاف «ايغلاند» : «لا أستطيع أن أتخيل مكاناً أسوأ من ذلك المكان (الرقة) على وجه الأرض الآن».
يذكر أن الأمم المتحدة سعت في السابق للتوصل إلى هدنات إنسانية في مختلف ساحات القتال في سوريا وكانت تنجح في بعض الأحيان، خاصة في مدينة حلب، التي واجه فيها المدنيون المحاصرون نقصا حادا في الغذاء والماء , ولكن القتال في حلب بين المسلحين والقوات الحكومية تمكنت المنظمة الدولية من التفاوض مع عدد من أطراف النزاع، وهو ما لا ينطبق على الرقة، التي يحارب تنظيم "داعش" للحفاظ على السيطرة عليها.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت