موجز اليوم

شباب سورية يتوجون عيدهم بـ«كرنفال الانتصار» في حمص

شباب سورية يتوجون عيدهم بـ«كرنفال الانتصار» في حمص
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - آدم شاماتي - عدد القراءات (1967)

بمناسبة عيد الشبيبة الـ49 , أقامت قيادة منظمة اتحاد شبيبة الثورة وبرعاية المهندس «هلال الهلال» الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي مهرجاناً مركزياً في مدينة حمص ..

مهرجان كرنفالي في حمص بمناسبة عيد الشبيبة
حيث شاركت وفود من فروع المنظمة في المحافظات السورية بفعاليات المهرجان , ليبلغ عدد المشاركين بالمهرجان الكرنفالي حوالي «50» ألف شاب وشابة من شباب سورية , حيث بدأ «الكرنفال» بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء الأبرار والنشيد الوطني وتم تقديم عدد من العروض العسكرية والشبيبية التي شارك فيها شباب الوطن من كافة المحافظات السورية والمنتمين لوحدات وروابط الفروع الشبيبية , بالإضافة إلى عروض كرنفالية للمؤسسات العامة والجمعيات الخيرية والفعاليات الأهلية المختلفة وعروض فنية ورياضية حملوا خلالها الأعلام الوطنية والشبيبية وصور السيد الرئيس بشار الأسد والقائد المؤسس حافظ الأسد , ولافتات تعبر عن فرح الشبيبة في عيدها وعبارات الانتصار والوحدة الوطنية والوفاء والولاء لقائد الوطن.
الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال
وأكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس «هلال الهلال» خلال كلمة له بالمهرجان إلى أهمية دور الشباب السوري في المرحلة الحالية فهم عماد الوطن ويعقد عليهم الأمل في مرحلة إعادة الإعمار والنهوض بالوطن ، مشدداً على أن «الحرب التي تتعرض لها سورية كان هدفها من البداية المستقبل فكانت تسعى لتدمير الطاقات الشابة وتهجير العقول المبدعة ولكن بوعي شبابنا فشلوا في تحقيق أهدافهم فكان شبابنا الرديف الدائم للجيش العربي السوري من خلال استمرارهم بجامعاتهم ومدارسهم وإبداعهم» ، منوهاً أن «شبابنا قدموا أرواحهم على مقاعد العلم والدراسة فكانت مدارسنا ، وجامعاتنا الهدف الأول لكل من تآمر على سورية» , وفي ختام حديثه أشار الأمين القطري المساعد بـ«أننا اليوم نعيش لحظات الفرح والنصر من هذه المدينة التي تنبض بالحياة وتفيض بالشموخ والكرامة والعزة معلنة مرحلة جديدة عنوانها الإعمار وبناء ما دمره الإرهاب ، فسورية لم تعرف الانحناء والانكسار بل كانت على الدوام في مواجهة كل المشاريع الاستعمارية والتآمرية مؤمنة بمبادئها العروبية والقومية وبنهجها المقاوم لكل الأطماع» .
عيد الشبيبة الـ 49
وألقى السيد «معن عبود» رئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة كلمة أكد خلالها أهمية ودلالات هذا الكرنفال الذي جاء ليكلل احتفالنا وقد لاحت رايات النصر الكبير وهزيمة المشروع الصهيو أميركي الرجعي وأكد زيادة الإصرار على مواصلة مسيرة النضال لبناء سورية وتكريس انتصارات جيشنا العربي السوري البطل مسلحين بالعلم والمعرفة والانتماء الوطني والقومي وإعلاء البناء لمجد الوطن والمضي بعنفوان الشباب نحو مستقبل زاهر نلتمس من الماضي الألق ومن حاضرنا العبرة منطلقين من عزيمة الشباب لبناء وطننا  , معاهداً باسم شبيبة البعث السيد الرئيس بشار الأسد وأمهات شهداء سورية وبواسل الجيش العربي السوري على السير باتجاه المستقبل بقوة وثبات والمساهمة مع بقية جماهير الشعب العظيم لبناء وطننا .
وأشار إلى اختيار عنوان فرح الانتصار لهذا الاحتفال «الكرنفالي» لهذا العام في حمص لنعزف أغاني النصر وأناشيد العزة حبا للوطن وتمسكاً بالمبادئ والمثل العليا واستشهاداً في سبيل الدفاع عن الوطن مؤكداً أن شبيبة البعث ستبقى خلف القائد بشار الأسد ترفع راية العزة والكرامة.
حضر الكرنفال إلى جانب الأمين القطري المساعد , الدكتور «عمار ساعاتي» رئيس مكتب الشباب القطري و«عمار السباعي» رئيس المكتب الاقتصادي القطري والدكتور «هزوان الوز» وزير التربية , وأمينا فرعي حمص والجامعة للحزب ومحافظ حمص وأعضاء قيادتي فرعي الحزب ورئيس جامعة البعث واللواء قائد شرطة المحافظة وقيادات الشعب الحزبية وأعضاء مجلس الشعب وممثلو المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وفعاليات اجتماعية وأهلية مختلفة.
اتحاد شبيبة الثورة .. حمص .. عيد الشبيبة
تصريحات صحفية حول الكرنفال ..
المهندس «هلال الهلال» الأمين القطري للحزب : «لكل من يريد أن يعرف كيف انتصرت حمص على الإرهاب عليه أن يأتي إلى حمص ليرى هؤلاء الأبطال وهذا التكاتف الرائع بين كل مكونات المنظمات والفعاليات الشعبية والأهلية وهي تعيش اليوم معنى الانتصار بكل مظاهره الحقيقية , وقد أراد الإرهاب أن يغير أو يعطي وجها آخر لحمص لكنها كانت عصية عليه دائما وأبدا وبقيت بلونها الوطني الخلاق وبهذا الفسيفساء الرائع الذي يجمع كل أطيافها و اليوم بعيد الشبيبة التاسع والأربعين نبارك الجهود التي أسست للانتصار ولهذا المهرجان الرائع الذي أعاد البسمة والحياة إلى شباب وأهل سورية لأن ما شاهدناه من تجمع من كل جغرافيا الوطن خير دليل على أن المتآمرين أرادوا للشباب لوناً آخر وأرادوا لهذه الأعلام الناصعة البياض الخفاقة هذه الألوان المزهرة أن تكون بألوانهم السوداء بلون قلوبهم ولكنهم فشلوا لأن الشعب كشف هؤلاء المجرمين ودك مواقعهم بواسل جيشنا العربي السوري وكل القوى الرديفة ونحن اليوم نعيش مرحلة النصر التاريخي على كل القوى الإرهابية في العالم أجمع لأن في وطننا قامة صلبة قوية هي قامة القائد العظيم بشار الأسد الذي نفخر ونرفع رؤوسنا عاليا بقوته وصلابته وحكمته وشجاعته».
عيد الشبيبة في سورية
وأضاف قائلاً : «من يريد أن يرى الانتصار والفرح عليه اليوم أن يأتي إلى حمص العدية ليرى هكذا مهرجان اجتمعت فيه الآلاف من أبناء هذه المدينة الخيّرة لتقول للعالم أجمع ولتعلن الانتصار على كل قوى الإرهاب والشر من حمص التي نفخر بها لأنها قلب سورية وسوف تبقى كذلك واليوم أهل حمص برهنوا للعالم أجمع أن كل ما أرادوه لها من خراب ودمار ما استطاعوا إليه سبيلاً وهذه المهرجانات الرائعة خير دليل على أنهم إلى مزابل التاريخ وسوف تبقى سورية قوية بشعبها وجيشها وبقائدها السيد الرئيس بشار الأسد».
الدكتور «هزوان الوز» وزير التربية : «إن سورية انتصرت وأرسلت رسالتها إلى كل العالم و هؤلاء الشباب سيكونون البناء المتجدد ومواسم الفرح هذه ستنتقل إلى كل المحافظات»
اتحاد شبيبة الثورة .. حمص
السيد «مصلح الصالح» أمين فرع حمص للحزب : «إقامة احتفال كرنفالي مركزي في محافظة حمص وبحضور الأمين القطري المساعد للحزب وعدد من أعضاء القيادة القطرية أعطانا دفعاً إلى الأمام و قوة تزيدنا إصراراً على العمل حتى تحقيق النصر الأكيد .. كما أن المهرجان بجماهيره الواسعة وحضوره الكبير هو تحية حب وتأييد لقائد الوطن , وهو رسالة أيضاً لكل العالم أن سورية و حمص بالذات التي عملت قوى الشر والعدوان على تمزيق وحدتها الوطنية بأنها بخير وأننا سنحتفل بالنصر الكامل في القريب العاجل ونعمل على إعادة وحدتنا الوطنية القوية المتماسكة بكل إمكانياتنا حتى يتحقق النصر لشعبنا».
السيد «طلال البرازي» محافظ حمص : «لا شك أن أعياد تشرين وعيد الشبيبة تذكرنا بالفرح والانتصار وسورية التي تحتفل بانتصارات بواسل الجيش العربي السوري وعيد الشبيبة تعيش أجمل انتصارات الوطن في دير الزور وجميع المحافظات ونعتبر أن هذا الاحتفال هو رسالة انتصار وفرح .. الكرنفال فرصة لا تتاح إلا بظروف استثنائية ونجاحه كان رسالة قوية للعالم أن إرادة الحياة لدى شبابنا أقوى من إرهابهم» وأضاف بالقول «حالة الآمان والاستقرار نعيشها بشكل عفوي فتحية لكل الجهود التي بذلت من الجهات الأمنية و كتائب البعث و اللجان المنظمة».
قيادة اتحاد شبيبة الثورة .. تقيم مهرجان كرنفالي
السيد «معن عبود» رئيس اتحاد شبيبة الثورة : «إن كل جهد بذل هو موضع شكر من كافة القائمين خاصة قيادة فرع الحزب ومحافظة حمص وفرع الشبيبة بكافة كوادره والمؤسسات الإعلامية , والمنظمة وضعت كل إمكانياتها في رعاية جيل الشباب باعتبارهم الرافعة الأساسية في المجتمع وقد عملت على رعاية الجيل وتثقيفه وتدريبه وتأهيله وصقل مهاراته وخبراته ليكون قادراً على العطاء وتحمل المسؤوليات وذلك ضمن مسار مدروس من برامج وخطط عمل تلبي ميوله واحتياجاته ومواهبه وإبداعاته وقدراته , وتستجيب لمتطلبات المرحلة التي تعيشها أمتنا من شحذ للهمم وغرس لقيم الالتزام والانتماء والمواطنة الحقة في نفوس الشباب والحيلولة دون تأثرهم سلباً بمتغيرات العصر الثقافية والتقنية بل تسخيرها وتطويعها في خدمة الأهداف المنشودة مع الحفاظ على ثقافتنا العريقة وعاداتنا الأصيلة» .






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت