last-news

على هامش مؤتمر القمة مشادة كلامية بين وزير الخارجية السوري وليدالمعلم ووزير خارجية العراق هوشيار زيباري

1269786709.jpg زهرة سورية - حسان عبد اللطيف اسماعيل - عدد القراءات (761) - طباعة

شهدت كواليس القمة العربية المنعقدة حالياً في سرت بليبيا ، مشادة كلامية بين وزير الخارجية وليد المعلم ، ووزير خارجية العراق هوشيار زيباري ، على خلفية إصرار الأخير على انعقاد القمة العربية المقبلة في العراق ..



وأكد المعلم أن سوريا ملتزمة بدعم العراق ، وشعب العراق ، كما أكد أن للعراق دور كبير في المنطقة ، إلا أنه نوه إلى أنه من غير الممكن عقد قمة عربية في ظل الاحتلال الأمريكي للعراق ،و غياب عامل الاستقرار الأمني لحضور قادة وزعماء العرب .

ويشار إلى أن العراق لا زال يرزح تحت الاحتلال الأمريكي ، الذي دخل بغداد منذ عام 2003 وبقي فيها ، رغم الوعود الأمريكية المتكررة بالمغادرة .

وبحسب مصادر إعلامية متقاطعة ، فإن عدد من وزراء الخارجية العرب ساندوا المعلم ، ووافقوه الرأي ، الأمر الذي أغضب هوشيار زيباري ، حيث رد بشكل وصفته المصادر بالـ " عنيف " ، و " الغير مبرر " .

ومن المعروف ، أن سوريا تدعم أمن واستقرار ووحدة العراق، في الوقت الذي عمدت قيادات عراقية حالية وسابقة للتآمر عليه سراً , وعلانية .

يذكر أن القمة العربية بدأت فعالياتها اليوم في سرت بليبيا ، بحضور الرئيس الأسد و 12 زعيماً عربياً آخر ، فيما غاب عن القمة سبعة رؤساء وملوك على رأسهم سمو الملك السعودي ، والرئيس المصري حسني مبارك .

أضف تعليق

--
--