last-news

بهدف تطوير قطاع البلديات وزارة الإدارة المحلية تقيم مؤتمر اللامركزية والتنمية المحلية

1300587369.jpg وكالة الأنباء السورية سانا - عدد القراءات (2056) - طباعة - مشاركة فايسبوك

أقامت وزارة الإدارة المحلية أمس بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي مؤتمراً حول اللامركزية والتنمية المحلية ودورها الوطني والإقليمي وذلك في ضوء بدء المرحلة الثانية من برنامج اللامركزية والتنمية ( مام ) الذي يستهدف تطوير عمل البلديات حتى عام 2014 ..



وقال وزير الإدارة المحلية الدكتور تامر الحجة في افتتاح المؤتمر إن إطلاق المرحلة الثانية من البرنامج نتيجة حتمية للنجاح الذي تم إحرازه في المرحلة الاولى من توفير قاعدة بيانات واسعة ساهمت في تبسيط الإجراءات لتقديم الخدمات البلدية والإدارة المالية للبلديات المشمولة بالبرنامج وافتتاح عدد من صالات خدمة المواطنين في ثلاث مدن سورية إضافة إلى اعتماد التخطيط العمراني الحديث ووضع دراسة التخطيط الاقليمي للمنطقة الشرقية وتدريب الكوادر المعنية وتقديم خطة تنمية لمدينة تدمر ودمج التنمية السياحية مع التنمية الاجتماعية والاقتصادية لافتاً في هذا السياق إلى أهمية قرار مجلس الوزراء حول دعم المناطق التي تعرضت للجفاف وتأمين الاعتمادات اللازمة لتنفيذ مشروعات الخدمات والتنمية بالمنطقة الشرقية.

وأضاف الوزير أن أهم ما يتم تكريسه هو توجيه البلديات لتكون محركات اقتصادية حقيقية لا مجرد إدارات خدمية مشيراً إلى أن الوزارة ماضية في تعديل قانون الإدارة المحلية لاعتماده في الأشهر القادمة لإعطاء مزيد من الاستقلالية واللامركزية للوحدات الإدارية وإعادة النظر في قانون العقود ليتوافق بالشكل الأمثل مع قانون التشاركية بين القطاعين العام والخاص إضافة إلى ما تم على صعيد إعداد قانون التخطيط الإقليمي الصادر بالمرسوم 26 لعام 2010.

وبين وزير الإدارة المحلية ان برنامج اللامركزية والتنمية سيقوم في مرحلته الثانية بتنفيذ مشروعات لأكبر عدد من البلديات ولاسيما الصغيرة والمتوسطة ليتم تعميم التجارب الناجحة على البلديات الاخرى لاحقا وتشجيعها على الدخول في شراكات مع القطاع الخاص إلى جانب بناء قدرات على مستوى الوزارة والمحافظات والبلديات والمجتمعات المحلية والمنظمات غير الحكومية ضمن المركز الاقليمي للتنمية المحلية المستدامة ودعم البلديات في تحديد اولوياتها لاقتراح مشروعات المنح المخصصة لها.

من جانبه قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في سورية فاسيليس بونتوسوغلو ان برنامج "مام" شجع الخطوات الاولى في تطبيق اللامركزية والحكم الرشيد في المحافظات السورية وسيستمر في عمله خلال الأربع سنوات القادمة على عدة محاور وأكثر من قطاع بمشاركة المجتمع الأهلي وعبر تطوير القدرات المحلية مضيفاً أن هذا العمل سيتم بدعم حكومي مباشر ما يشكل قيمة مضافة ويحقق تقدما على صعيد التنمية ومحاربة العشوائيات والنفايات الصلبة.

وقدم عدد من الخبراء المشاركين عرضاً لتجاربهم في التحديث المؤسساتي للإدارة البلدية في تركيا وارمينيا ودول البلقان واسكتلندا ركز على التنمية البلدية الاقتصادية المشتركة وتمويلها والفوائد الاقتصادية للشراكات الدولية في هذا السياق ودور التنمية المحلية على الصعيدين الوطني والاقليمي في دعم الأعمال التجارية المحلية.

يشار إلى أن برنامج اللامركزية والتنمية "مام" تضمن في مرحلته الاولى 17 خطة عمل شارك في تنفيذها الفريق الوطني لإدارة البرنامج وعدد من الخبراء الدوليين وفرق العمل المحلية في المحافظات وشكل ارضية مناسبة لخطط التنمية المستدامة للبلديات والتي سيستمر تطبيقها في المرحلة الثانية من خلال نقاط للعمل تتضمن تغييرات تشريعية في آليات التنفيذ وتحسين نظم إدارة البلديات وتنمية الموارد البشرية ودعم الاستدامة البيئية والاجتماعية ولاسيما في مناطق السكن العشوائي ودعم التنمية الاقتصادية المحلية.

أضف تعليق

--
--