last-news

بلوتوث أغاني بلوتوث اباحية بلوتوث الابتزاز .

1225723704.jpg شام بوست - مرهف الحموي - عدد القراءات (3878) - طباعة

ربما يظن البعض أني أرى الامور واضعا نظارة سوداء مملوءا بالأفكار العقدية ربما ظنكم بمحله ولن تنتهي عقدنا الا عندما تصبح دساتير الأخلاق لا دستورية أي عندما تصبح اللاأخلاق واللاقيم هي الأخلاق والقيم

كنت مرة بزيارة لصديق لي يسكن بمفرده في بيت استأجره لأنه من منطقة بعيدة
وكنا نجلس في شرفة منزله وفي الشرفة المقابلة للمنزل المقابل كانت تجلس فتاة لا تتجاوز الرابعة عشر من عمرها
وبقربها فتاة لا تتجاوز الحادية عشر كنا نتجاذب اطراف الحديث انا وصديقي ولكن لفت نظري أن فتاة الرابعة عشر أومأت لي بجهاز الخليوي
وأنها تريد أن تقول شيئا
قال لي صديقي لعلها تريد أن ترسل لك شيئا صورة أو أغنية كي تتسلى
بصراحة ابتسمت للفتاة فهي ليست الا طفلة بريئة تريد أن تمزح أو تداعبني بحركاتها الطفولية فأنا أكبرها بعشرة أعوام
قمت بفتح البلوتوث وعلى الفور ظهر اسمها وكان (عاشقة الورد)
أحببت الاسم ولكن الصدمة كانت في المحتوى
نعم صدقوني ذهلت بل وصعقت عندما رأيت ماتتضمنه الرسالة فقد كان مقطعا اباحيا يتضمن أمورا شاذة خارجة عن المألوف
نظرت الى من كنت أعتبرها منذ لحظات طفلة نظرة غاضبة ففاجأتني بضحكة ناضجة وابتسامة خبيثة وحركات ايحائية
أخجل من ذكر تفاصيلها
أرسلت لها رسالة أنصحها موبخا لها ومؤنبا لكنها نظرت الي نظرة علمت من خلالها أنها لم تتقبل نصحي
دعوت صديقي للخروج من المنزل وقد امتلأت غضبا وحيرة
قال لي صديقي ياعزيزي من يراك لا يصدق أنك جامعي وكأنك لا تعلم بمثل هذه الامور ألا تذكر عندما كنت عندك في الجامعة
وجلسنا في الكافتريا والكل يرسل ويستقبل أبشع مما رأيت
قلت لصديقي نعم أعلم لكن أن تصل الامور الى أيدي الاطفال مخترقة كل الحواجز ومدمرة كل دعائم وركائز التربية منتهكة برائتهم
ولهوهم الملائكي هذا ما لم أستطع استيعابه
نظرت في الأمر وقلبته بفكري ورأيته شائكا جدا لقد أصبحت أخلاقنا على حافة الهاوية فالبفعل لم يعد بمقدورنا ضبط أنفسنا من التفلت
فتقنية جديدة كتقنية البلوتوث
لم تكن تخطر بالبال أضحت تهدد سلم شبابنا وطمأنينة فتياتنا وتؤجج في داخلهم الرغائب والنزوات وتعلمهم
أصنافا جديدة من الانحرافات
وخاصة في مجتمع كان بالأمس منضبطا بسلوكيات وأخلاق وقيود صحيحة
بل أصبح البولوتوث وسيلة للتباهي والتفاخر لكل فرد بما يملكه من مقاطع جديدة وللأسف المقاطع العربية مرغوبة أكثر وكأننا أصبحنا نمتهن كرامتنا
بأيدينا بل ونحب أن نرى كيف تدنس كرامتنا وينتهك شرفنا بل أصبح أحدنا يقوم بتصوير صديقته وهي في حالة سكر وهيام وثقة به أصبح يصورها
وعند أول خلاف بينهما أو حتى من دون خلاف يقوم بتوزيع الفيلم بين أصدقائه متباهيا بمؤسسته الانتاجية الخاصة
مستعرضا بجنون كم صديقته تحبه وكم هو محبوب ومرغوب وهو لا يدري انه بفعله هذا يزرع بذور الانحراف والفتنة عند أصدقائه ولعلهم يتورطون
بفعل مماثل حبا للتقليد ولعل أحدهم أخذ فيلم صديقه وهو غافل وتولى مهمة التوزيع اللامأجور
وكم من فتيات تعرضن للابتزاز
من مفترسين حتى أن البلوتوث اصبح وسيلة للارتزاق فكثير من الشباب يستغلون الفساد الحاصل وانكباب الفتيات على العلاقات الحميمية
فيقوم المستغل بخداع الفتاة وللأسف ماأسهل خداع الفتيات فقد صدق من شبههن بالقوارير أي الزجاج الهش
وأسهل طرق الخداع هو دعوى الحب والرومانسية والأحلام الخلبية
وبعد ذلك يجعلهن يموتون مئة مرة بابتزازهن من خلال التصوير أو تسجيل الصوت فيصبحن تحت رحمة احسانه وكم من القوادين يتبعوا أمثال هذه الطرق
لتشغيل الفتاة فيما بعد بالدعارة وخاصة ان كانت من بيئة محافظة
لا أريد أن أنشر الرعب وأعمم فهناك علاقات بريئة وصادقة تنتهي نهايات طبيعية
ولكن في نفس الوقت ان المسألة حقا جد هامة لايمكن السكوت
عن عدم التنبيه لاثارها اضارة
وتنبيه خاص لكل الفتيات
احذروا القوادين المتسترين برداء الحب والرومانسية
احذروا المبتزين فهم لن يشفقوا ولن يرحموا فهم أنصاف مجانين
احذروا النزوات العابرة والصديق العبثي العابث
احذروا فقد أصبحت تقنيات نشر الذعر والفضيحة والابتزاز أصبحت سهلة رخيصة وتوقعوا أن تجدوها في كل مكان
في البيوت وفي صالات الافراح وفي غرفة تبديل الملابس في المحلات في الجيوب وفي كل مكان
واخيرا احذروا من البلوتوث قبل أن يطحنكن بضرسه الأزرق
فبعد الوردة الحمراء ستاتي اللقطة الحمراء وان كنتي أيتها الفتاة ترغبين بعلاقة بل وتتمنينها
صدقيني عند غالب الشباب لن تكوني الا فتاة لتجاذب اطراف الحديث عنها و انتظار اخر أخبارها وتسجيلاتها وعندما تكونينين منتشية حبا
ورومانسية سيكون حبيبك وأصدقائه منتشون ضحكا عليك
أخيرا ربما يظن البعض أني أرى الامور واضعا نظارة سوداء مملوءا بالأفكار العقدية
ربما ظنكم بمحله ولن تنتهي عقدنا الا عندما تصبح دساتير الأخلاق لا دستورية أي عندما تصبح اللاأخلاق واللاقيم هي الأخلاق والقيم
عندها نصبح في حالة توازن راجيا أن لانصل لذلك وان نحقق التوازن الأخلاقي الصحيح
دمتم بخير

التعليقات

- خليل : الشامل

اولا بشكرك على هذا الموضوع ,واقول لو تطرقت الى المواضيع التى تنبني عليها مثل هيك مواضي(البلتوث),التربية في البيت لانو لو كانت الفتاة مربا ترباية صالحة لماتأثر الفتيات بقصت البلتوث ومن هنا المنطلق عندما تذهب الي الجامعات ترا انك في قاعت الفراح ترا الفتيات لابسات ملابس غير محتشمة يعني هذا يدل على اخلاقها بعربي يعني احنا اوصلنا ومن هنا بمقدورها ان تستعمل البلتوث وهنا نقول ان التربية لها دور

- ........B_L : .....شي عنجد مزعج

والله يا اخي عنجد شيئ محزن ومخزي لانو نصل لهل درجة من الانحطاط الفكري واستعمال الوسائل التقنية بهل شكل.... انا بحييك بعكس الاخ (طالب الحقوق)لاني اذا كل واحد منننا رح بقول الامور صارت بديهية وما في وجع راااس اكيد رح الاموور تصير اسوء من هيك بمليوون مرة شكراا يا اخي ولا تفكر انك عبتوجع راسك بل عكس ....

- metallica84 : مغك حق

والله الحق معك بس ماحدا طالع بأيدو شي ولا تنسى انو البلوتوث متل ماهو نقمة حسب ماعم تقول كمان هو نعمة يكتير من الاحيان و نحن العرب التكنولوجيا عنا بس لهيك مواضيع وهالموضوع كلنا عم نعاني منو مو بس هو الدش مثلا او الانترنت واخيرا موضوع استعمال التكنولوجيا بيختلف من شخص لشخص وهاد كلو بيرجع للبيئة والتربية ونقص الين والمبادئ والاخلاق وانا بشكرك من كل قلبي لانو تطرقت لهيك موضوع هاد بيعني انو لسا الدنيا بخير ومتل مابيقول المتل : اذا خليت خربت والسلام

- طالب حقوقي سنة رابعة : الصراحة

يا أخي يعني إنت جاي تصلح المجتمع بتعرف إني ما كملت القراية عشان ماعندي وقت ضيعو بهاد المجال وبرأي هاي الأمور صارت من البديهيات ومافي داعي نوجع راسنا فيها فلا تنصدم ولا تنزعج التفت لدراستك احسن الشي وبلالك وجعة الراس

أضف تعليق

--
--