last-news

وزير الكهرباء السوري يبحث في موسكو التعاون بمجال الطاقة الكهربائية

1517261689.jpg شهبانيوز - ايهاب العوض - عدد القراءات (1740) - طباعة

أكد وزير الكهرباء السوري، المهندس محمد زهير خربوطلي، متانة العلاقات مع روسيا الاتحادية، مشدداً على الرغبة والتصميم على تطوير قطاع الكهرباء الذي تمَّ استهدافه من التنظيمات الارهابية على مدار السنوات الماضية ...

وقال خربوطلي، خلال لقائه في موسكو، عدداً من مديري وممثلي المؤسسات والشركات الروسية العاملة في مجال الطاقة الكهربائية.. "إن الشعب الروسي كان خير عون لنا خلال هذه الحرب التي شنت علينا ولدينا رغبة كبيرة في ان يكون أصدقاؤنا الروس شركاء لنا في اعادة إعمار سورية ما بعد الحرب".
ولفت خربوطلي، إلى أن اعتداءات الإرهابيين أدت إلى تدمير القطاع الكهربائي في سورية بنسبة كبيرة جداً وألحقت أكبر الأضرار بالمحطات الكهربائية، موضحاً أنّ الأولوية تتمثل في إعادة تأهيل منظومة قطاع التوليد والهدف الأساس في هذا المجال هي محطة حلب الحرارية من خلال إعادة تشغيل ثلاث مجموعات فيها باستطاعة 600 ميغاواط وكذلك هو الأمر بالنسبة لمجموعتين بخاريتين في كل من محطة توليد محردة وتشرين إضافة الى توليد استطاعة بمقدار 700 ميغاواط في محطة ديرالزور.
وأوضح وزير الكهرباء أن حلب التي تعتبر المدينة الصناعية الأولى في سورية، تعاني حالياً نقصاً كبيراً في الطاقة الكهربائية ويجري يومياً استهداف الخط الوحيد المغذي لمحافظة حلب من التنظيمات الارهابية، لافتاً الى ضرورة إيجاد مصدر بديل لتأمين الكهرباء الى حلب عبر اعادة تشغيل محطتها الحرارية ..مشدداً على أهمية التباحث مع الجانب الروسي بشكل مفصل في كيفية تنفيذ اعادة تشغيل هذه المنظومات.
بدورهم أكد ممثلو المؤسسات والشركات الروسية استعدادهم للإسهام في ترميم وتنفيذ مشاريع جديدة تخص القطاع الكهربائي ضمن الإطار العام لإعادة إعمار سورية.
وأشار ممثلو الجانب الروسي إلى أهمية مناقشة مواضيع التعاون الأساسية وخاصة في جوانبها الفنية والقانونية والمالية معربين عن الثقة بأن زيارة الوفد السوري ستكون مثمرة وسيتم بالفعل تنفيذ القرارات المتخذة سابقا وتطوير وتعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال المهم حيوياً.

أضف تعليق

هل سينتعش الاقتصاد السوري بعودة المدن الصناعية إلى العمل ؟؟


--
--