last-news

تكريم 22 أسرة شهيد من شهداء الفيلق الخامس في حمص

1518215462.jpg شهبانيوز - رندا عبد القادر - عدد القراءات (941) - طباعة

تقديراً لتضحياتهم في سبيل الوطن, أقيم اليوم حفل تكريمي لأسر22 شهيداً من الجيش والقوات المسلحة من الفيلق الخامس «اقتحام» من أبناء قرية «زيتا» بمنطقة القصير بريف حمص بحضور فعاليات رسمية وأهلية ..

محافظ حمص «طلال البرازي» أكد في كلمة ألقاها بأن : «سورية كانت وستبقى القلعة الصامدة ومنبع الأ‌بطال الحقيقيين الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تطهير الوطن من رجس الإرهاب .. وشهداء الحق يرتقون إلى العلياء في سبيل هدف سام وهو الدفاع عن الوطن وتحرير الأرض المغتصبة في فلسطين ولبنان وسورية».
كلمة أسر الشهداء ألقتها السيدة «سناء العلي» زوجة الشهيد العقيد «مروان أحمد الفضل» أكدت فيها بأن : «جميع الكلمات تصغر أمام كلمة شهيد وأمام عظمة الشهادة فهي أسمى درجة وهي قمة القمم وذمة الذمم , والسوريين مستمرون بتقديم قوافل الشهداء حتى تطهير آخر شبر من ربوع سورية من الإرهاب.. وأن صبر أمهات الشهداء رسالة تعبر عن قوة الوطن ومنعته بأبنائه البررة».
ممثل الفيلق الخامس تحدث في كلمة له خلال مشاركته بحفل التكريم مؤكداً بأن سورية عبر تاريخها كانت مقبرة للغزاة والمؤامرات التي حيكت ضدها وأسقطتها ودحرتها , مضيفاً بالقول : «الحرب العدوانية مصيرها كسابقاتها بفضل صمود شعبنا وتضحيات أبطال جيشنا العربي السوري ودماء شهدائنا وبفضل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس الفريق بشار الأسد».
وأوضح النائب اللبناني «نوار الساحلي» عضو كتلة الوفاء للمقاومة في كلمة أنه لولا دماء شهدائنا وتضحياتهم لم يكن هذا التكريم اليوم في هذه المنطقة التي كان يسيطر عليها من قبل الإرهابيين التكفيريين الذين ينفذون المخطط الصهيوني الأمريكي , مؤكدا أن : «الجيش العربي السوري والمقاومة وإيران وروسيا استطاعوا التصدي لهذه الحرب الهمجية على سورية .. ونحن الآن في بداية مرحلة الانتصارات».
وشدد «محمد جعفر» قائد كتيبة درع الوطن منظم الاحتفال على أن : «الشهداء أثبتوا بدمهم وحدة السوريين بوجه العدوان الذي استهدف وطنهم فكانوا يدا واحدة وقلبا واحدا لدحر الظلم والعدوان» , منوهاً أن تكريم أسر الشهداء اليوم هو واجب وحق لمن ضحى بأغلى ما يملك لتبقى سورية صامدة منيعة.
ولفت عضو قيادة فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي «نديم العلي» في كلمة له إلى عظمة الشهداء الذين قدموا الغالي والنفيس في سبيل الوطن , مبيناً أن هذا التكريم «رسالة محبة وتقدير إلى كل جندي في ساحة الوغى يتصدى للإرهاب وإلى روح كل شهيد ضحى وأصبح دمه منارة للأجيال».
ونقلت الوكالة السورية للأنباء - سانا, بأن عدد من ذوي الشهداء أكدوا بأن شهادة أبنائهم مصدر فخر لهم لأن طريق النصر لسورية ارتسم بدمائهم معبرين عن ثقتهم بقدرة الجيش العربي السوري على دحر الإرهاب عن كامل الأرض السورية , حيث عبر «فهد حمود» والد الشهيد «ميلاد» عن اعتزازه بشهادة ولده الذي لبى نداء الوطن , مشيراً إلى أن الشهادة قيمة كبيرة لذوي الشهداء الذين لن يبخلوا بتقديم أرواحهم فداء للوطن.
من جانبها أعربت «عيدي أسد» والدة الشهيد «بدر المنصور» عن فخرها بشهادة ولدها في ساحات الدفاع عن الوطن حيث يحق لكل أم سورية وأم شهيد أن ترفع رأسها بالبطولات التي يحققها أبناؤهن من رجال الجيش العربي السوري في حربهم ضد الإرهاب.

أضف تعليق

--
--