last-news

الخلافات العائلية أثناء اتخاذ القرارات تساعد للوصول إلى قرارات أفضل

5c153b6f-4d48-4ffe-8310-1b7d8ac962f9.jpg qz.com - عدد القراءات (176) - طباعة - مشاركة فايسبوك

قد تتخيل أن من الأسهل اتخاذ قراراتك بشكل فردي خاصة عند نقاش تلك القرارات في تجمع عائلي أو مشروع جماعي.

درس الزوجان أوتا وكريس فريث، وهما عالمان في علم الأعصاب ومتزوجان منذ نصف قرن، علم صنع القرار منذ زواجهم قبل خمسة عقود، وأظهرت أبحاثهم أن الثنائيات أو أكثر في  التفكير لاتخاذ القرار في الحقيقة أفضل من الفرد عندما يتعلق الأمر باتخاذ خيار منطقي. ليس هذا فقط، ولكن الجماعات التي لا تتفق وتتجادل قبل التوصل إلى نتيجة هي المجهزة بشكل خاص لاتخاذ قرارات جيدة.

الثنائي أفضل من الفردي

وفقًا للزوجين، هناك بضعة أسباب بسيطة خلف كون أحكامنا الشخصية أقل فعالية من القرارات التي يتخذها الأزواج معًا أو المجموعات. أولًا، تصوراتنا – المادية والمعرفية – لا يمكن الاعتماد عليها، وبالتالي كلما زاد عدد الأشخاص المشاركين في اتخاذ القرار، زادت احتمالية وصولهم إلى نتيجة تستند إلى نقاش حول مختلف الأحاسيس، متحدية تجارب بعضهم البعض للواقع.

ثانيًا، كل واحد منا لديه مجموعة محدودة من المعرفة، أما إذا كان هناك شخصان أو أكثر يفكران معًا، فتجتمع المزيد من المعرفة والخبرة من أجل التوصل إلى نتيجة مدروسة. وإذا كانت المجموعة متنوعة، فلابد أن يستند القرار حينها إلى مجموعة واسعة من الخبرات والمعلومات، مما يجعل الوصول إلى اختيار أو إجابة صحيحة أكثر احتمالًا. بالإضافة الى أن لدينا جميعًا تحيزات ذهنية في اللا واعي ونحن بحاجة إلى أشخاص آخرين للتعويض عن ذلك، ليشيروا إلى أوجه القصور في تفكيرنا.

ويؤكد الزوجان فريث إن الاختلاف – وعلى عكس ما قد نتوقعه – هو المفتاح للتوصل إلى استنتاجات سليمة، وأنه «السر الخفي لقرارات جماعية جيدة».

ويشير علماء الأعصاب إلى دراسة أجرتها جامعة نبراسكا حول التفكير المنطقي التعاوني الذي أظهر أن مجموعات طلاب علم النفس كانوا يؤدون أداءً أفضل دائمًا عند حل لغز منطقي مقارنة بأداء الأفراد. غالبًا ما يصل الناس على إجابة خاطئة عندما يفكرون لوحدهم، أما معًا، فغالبًا ما يصلوا إلى الاستنتاج الصحيح. وتلاحظ الدراسة أن الأداء المتفوق للمجموعات كان قائمًا على البناء التعاوني للحجج المنظمة التي كانت أكثر تعقيدًا من تفكير الأفراد.

أظهر تحليل للنقاش الذي دار بين المجموعات أثناء حل اللغز المنطقي أن المشاركين غالبًا ما تحدى بعضهم البعض لتبرير إجاباتهم والنظر إلى المشكلة بطرق مختلفة؛ مما أدى في نهاية المطاف إلى احتمال أكبر بكثير لحل المشكلة بشكل صحيح.

«إن مقاومة الآخرين وأرائهم والرد عليها، وهو شيء قد لا يكون ممتعًا بالضرورة، لكن لديه في الواقع الكثير من المزايا. إذ إن مقاومة تفكير الآخرين تحسّن عملية اتخاذ القرارات الجماعية، كما يقول فريث».

أيهم أفضل؟ ثنائي متشابه أم مختلف؟

عترف علماء الأعصاب أنه في بعض الأحيان يمكن بالطبع للمجموعات أن تتخذ قرارات سيئة. وينسب العلماء هذه الأخطاء إلى الأشخاص الذين لديهم أجندة خفية، فإذا قام أحد أعضاء المجموعة بدفع حجة معينة أثناء العمل سراً للترويج لمصلحة خفية، فعندئٍذ لن يكون أي نقاش قد تطرحه المجموعة مغطيًا لجميع العوامل الفعلية في المسألة المطروحة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى استنتاجات خاطئة.

أيضًا، يمكن لمشاكل التواصل أن تلوّث عملية صنع القرار – بحسب الكاتبة. ففي حين أن مجموعة متنوعة من الناس قد ترى مشكلة من العديد من الزوايا، قد لا يتفق الأعضاء على المعنى المشترك لكلمات معينة، أو أن يشتركوا في هدف مشترك. بهذا المعنى، إذًا يمكن للتنوع أن يصبح عقبة.

ولكن عندما تصبح المجموعات أكثر تماسكًا وتبدأ في التفكير بشكل متشابه، ينشأ خطر أكبر: التفكير الجمعي، أو الميل إلى النظر في الأمور على نحو مماثل. ويشير الزوجان فريث إلى اتحادهم الخاص الذي دام 50 عامًا كدليل على ذلك، حيث كتبا:

نتجادل الأن أقل بكثير من ذي قبل. وبدلًا عن اختبار وتحدي آراء بعضنا البعض، فإننا نعززها. مع بعض الاستثناءات الصغيرة، نتفق على ما هو جيد في الفن والعلم ونحن واثقون من أن لدينا ذوق جيد وحسن التقدير. ونتفق أن التحليل النفسي هراء، وأن الأغاني الفرنسية مبالغ في تقديرها وأن خبز البروشي لا يستخدم مع البرحر.

وللاستمرار في اتخاذ قرارات منطقية، يقول فريث، اللذان اعتادا الآن على تفكير بعضهم البعض: إن عليهما أن يجبرا نفسيهما على عدم السماح للمحادثة بالوصول إلى نتيجة «مريحة» أكثر من اللازم. أي على الرغم من أنهما قد يرغبا في الاتفاق، فهم يجبران أنفسهما على تحدي بعضهم البعض على أية حال.
 

أضف تعليق

--
--