last-news

رداً على نية ميادة الحناوي لتأسيس نقابة للموسيقيين ؛صباح عبيد يرفض

1205755908.jpg صدى سوريا - عدد القراءات (1880) - طباعة

الوفر الكبير للأموال الذي حققه و الذي تجاوز سقف الـ97 مليون ليرة سورية , اضافة الى تحصيل لحقوق عدد كبير من الفنانين الذين لم يستوفوا أجورهم كاملة بعد انتهاء التصوير , ثم الواردات التي حققها مكتب الدراما و الذي يبلغ أكثر من 15 مليون ليرة

من خلال متابعة المسلسلات التي صُورت في سورية في العام الماضي وكان عددها ما يقارب الستين عملاً درامياً محلياً وعربياً , و فرض الضرائب لدرء تسرب الأشرطة .

ورغم هذا مازال الفنان صباح عبيد يصر على أن العمل مازال في البدايات وأن هناك خطوات جدية مقبلة تجعل من النقابة شريكاً أساسياً في العملية الدرامية والموسيقية .

وقد كشف في حوار مع «الوطن» أن شهر نيسان القادم سيشهد التئام اتحاد الفنانين العرب بدمشق بعد تجميد أعماله لمدة عامين وقال: هذا الاتحاد أسس بدمشق على زمن المرحومين سهيل كنعان وسعد الدين وهبة وكنت مديراً للمقر آنذاك أي إني عايشت هذا الاتحاد منذ بدايته لهذا سننقل هذا الاتحاد إلى دمشق لأنها هي الأجدر والأحق به، ولفت عبيد إلى موافقة الدكتور أشرف زكي نقيب الفنانين المصريين على هذه الخطوة «فهو يتحلى بأخلاق رفيعة ولديه نظرة مهمة باتجاه تطوير قضايا الفن ليس في مصر فحسب بل على مستوى الوطن العربي ونقابتا الفنانين السوريين والمصريين متحدتان أساساً في اتحاد يضم لبنان والأردن».

وكشف عبيد أيضاً أن نقابة الفنانين سوف تشارك في احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008 ولكن خارج إطار الأمانة العامة للاحتفالية وهي بصدد إقامة أسبوع ثقافي خلال الفترة الزمنية القادمة يكون ملتقى للفنانين العرب حيث تمت بالفعل دعوة نجوم الغناء العربي الذين أبدوا الاستعداد بالمشاركة وبعضهم دون أي مقابل مادي وأبرزهم فنان العرب محمد عبده حيث أكد عبيد أن عبده وافق على المجيء للمشاركة في هذا الأسبوع ودون أي مقابل.

ولفت إلى أن النقابة تحاول توفير ميزانية مناسبة لهذا الأسبوع من الفعاليات الاقتصادية وفي حال توافرت بالحد الأدنى سيتضمن هذا الأسبوع العديد من النشاطات الفنية في دمشق والمحافظات، وأبرز النجوم المدعوين صابر الرباعي ولطيفة التونسية وحسين الجسمي وأحلام وكاظم الساهر وهاني شاكر وملحم بركات وجورج وسوف ولطفي بوشناق.

وحول نية المطربة الكبيرة ميادة الحناوي تأسيس نقابة خاصة بالموسيقيين أكد عبيد أنها لا تستطيع ذلك وقال: مع احترامي الشديد للسيدة ميادة الحناوي لا أحد يستطيع الفصل بين الدراميين والموسيقيين لأن تعداد الفنانين السوريين لا يتجاوز الـ1700 فنان عدد كبير منهم مقبل على التعاقد ومن ثم ليست هناك معطيات على الأرض يمكن أن تساهم في عملية الفصل هذه وأعتقد أن قوة وازدهار نقابة الفنانين السوريين تكمن في هذا الاندماج والوحدة وغالباً ما يخدم الدرامي الموسيقي أكثر مما يخدم الموسيقي الدرامي.

وحول كلامه الأخير عن الصحافة والصحفيين والذي قرأه البعض على أنه هجوم غير مبرر أكد عبيد احترامه الشديد للصحافة السورية «صاحبة الكلمة العميقة ونصف ثقافتي من هذه الصحافة» وأكد أيضاً احترامه للصحفيين السوريين وأضاف: عندما تحدثت عنيت بكلامي بعض الصحفيين واعتقد أنهم لا يشكلون شيئاً من حيث الكم بالنسبة للصحفيين في سورية وهم لا يمثلون إلا أنفسهم لأن هؤلاء شتموني ولم ينقدوني فليس هناك أحد في الدنيا يقف ضد النقد لأن كل إنسان معرض للخطأ وخاصة إذا كان يعمل وأنا أعمل وأنا ضد ثقافة الشتيمة ولكن ما تعرضت له من قبل هؤلاء كان بهتاناً وشتماً لقد تركوا كل القضايا الملحة وتعلقوا بموضوع واحد وهو منع هيفاء وهبي من الغناء في سورية مع مجموعة من اللواتي يدعين إنهن فنانات.

أضف تعليق

ماهو المصدر الثقافي لديك؟


--
--